استماع

اخوان بني صهيون .. أدمن ميما.

اخوان بني صهيون .. أدمن ميما

  • شاركها

التعليقات

لا توجد نتائج

رمز الاستجابة السريعة

وصف

الإخوان المسلمون كانت جماعة محظورة ولكن بعد الثورة أصبحت جماعة مسعورة .. الاخوان المسلمن أو بمعنى أصح المتأسلمون أو كما يطلق الغرب عليهم اخوان الشياطين .. اخوان بني صهيون كما يقول البعض وأنا منهم .. تعدت الأسامي والإجرام واحد .. هذه الجماعة في الماضي كانت محظورة وكل الناس متعاطفة معهم لكن بعد سنة حكم في مصر أصبح كل شيء واضح وعرفنا لماذا عبد الناصر وبعده مبارك كان يسجن أي شخص يتبع هذه الجماعة .. واكتشفنا أن هناك أفكار كثيرة تشبه فكر الصهاينة في "بروتيكول صهيون" .. وليس هذا فقط .. فإن جد حسن البنا مؤسس الجماعة يهودي من أصل مغربي وهو كان يشتغل سعاتي في المغرب .. وفي فترة كثر يها فساد هذه الجماعة قال حسن البنا "ليسوا اخوانا .. وليسوا مسلمين" .. واغتيل حسن البنا على يد الجماعة .. وليس حسن البنا فقط الذي قتلوه كل شخص يقف في طريقهم أو يرتد عن الجماعة يكون مصيره الموت .. تاريخ هذه الجماعة دامي .. فقط قتلوا محمد أنور السادات وسط ظباطه .. لا أدري لماذا هذه الجماعة المسعورة تكره الجيش و الشرط !!! ففي الماضي عبده الزمر وعصام عبد الماجد قتلو الجيش والشرطة .. و قامت هذه العصابة بتفجيرات عديدة في أماكن حيوية .. ومات فيها الكثير من الابرياء .. كان من المفروض أن يحكمو محاكمة عسكرية وينالو الحكم بالإعدام لكن لم يتم هذا .. وجأت الثورة وهرب المجرمون جميعاً .. وانشأوا حزب جديد بالإضافة لحزب "الإخوان المسلمين" وهو "حزب الحرية العدالة" كان من المفترض أن يكون رئيس الحزب "خيرت الشاطر" لكن خيرت الشاطر لم يسمح له بالخروج فقد كان هارباً من السجن ولا يستطيع أن يترشح .. فكان الحل الوحيد "الاستبن" .. "محمد مرسي" جعلوه رئيس الحزب وتقدم في الانتخبات عوض "خيرت الشاطر" .. وضحكو على الناس بمشروع 100 يوم .. وليس هذا فقط .. فقد قالو إن الحزب بعيد كل البعد عن الدين .. وإشتروا ضمير الناس بالسكر والزيت والرز .. وفي الانتخبات في الجولة الثانية كان الخيار صعب .. يا إما أن يكان اى رئيس فلول مبارك "أحمد شفيق" أو أن يكون اخواني "محمد مرسي" ... وكتير من الناس اصبحو "عاصري ليمون" .. كي لا يرجع نظام مبارك .. لكن للأسف كان نظام مبارك أرحم بكثير من نظام الاخوان المجرمون الكاذبون تجار الدين .. تجار الدم .. تاجرو بدم خالد سعيد وسفكو دماء جابر ومحمد وأبو ضيف والكثير الكثير من الأسماء التي كانت ضدهم في عهدهم إلى يومنا هذا .. اليوم بعد رحيل مرسي عن الكرسي والسلطة وبعد الخطاب المحرض الذي تضمن أكتر من 57 مرة كلمة "شرعية" .. خرج المتظاهرون ضد المعارضة كي يقولو نحن مع شرعية ومع مرسي .. وفي الصف الآخر خرج أكثر من 30 ميليون مواطن (منهم 22 ميليون متمرد قد مضوا على الإستمارة لأجل سحب الثقة من "محمد محمد مرسي عيسى العياط").. وقد ساند الجيش والشرطة المتظاهرين .. وقد أعطى الفريق الأول "عبد الفتاح السيسي" مهلة ل"مرسي" كي يستقيل ولكنه رفض .. ليس مرسي من رفض بل هو المرشد .. ليس بديع وليس الشاطر .. بل هو "محمود عزت" .. كثيرون يستغربون الكلام .. لكن "محمود عزت" هو المرشد الفعلي و"خيرت الشاطر" والنائب وبديع هو مجرد ستارة تأتيه الأوامر من "الشاطر" التي بدورها تأتي من "محمود عزت" .. أما بالنسبة للإعتصام في رابعة والنهضة .. فقد كان الاخوان يحرضون الناس على الجيش والشرطة ويقولون إنه "إنقلاب عسكري" .. كيف يكون إنقلاباً وقد أعلن الجيش بعد 48 ساعة إذا لم يقدم استقالته سوف يتم عزله بطلب من الشعب .. كما قلت أكثر من 30 ميليون خرجوا في هذا الوقت .. جاء رمضان ولم يستطع "السيسي" أن يفض الاعتصام ليس خوفاً منهم بل خوفاً من الله .. وجاء العيد .. لم يرد أن يطفئ فرحة الأطفال بالعيد .. وجاء الوقت المناسب .. وتم فض الإعتصام .. وقالو سقط أكثر من 4500 قتيل .. ولكن كل القتلى لم يتجاوز عددهم 1000 .. وبعد ذلك اتهمو الجيش انه من أحرق الخيم والمسجد والمستشفى الميداني وأنه قتل المتظاهرين والسلميين .. حيث أن هناك جثث التي حرقت وعليها أثر تعذيب مثل قطع أصابع اليد وفي التقرير الطبي أن الجثث المتفحمة كانت مربوطة حين ماتت .. وأن الحريق ليس بقنابل حارقة بل بمواد بترولية .. أما بالنسبة للمشرحة لازم يتم الأمضى على الورق أن الميت قد إتحر وليس رصاص !! هذا لأن الرصاص المستعمل ليس تابع لداخلية أو الجيش .. وتم القبض على القيادات وجاري القبض البقية .. وقد إعترف "بديع" على مكان "صفوت " .. وفي التحقيقات أنكر "صفوة" انتمائه لجماعة وأنكر أنه حرض على القتل وعلى مهاجمة دار الحرس الجمهوري .. يتبع .. تأليف/أدمن ميما

اعلانات



All right reserved - Copyright © 2014 - Developed by Baakaat.com - باقات الويب - شروط الاستخدام - الخصوصية - اتفاقية الاستخدام - اتصل بنا